أحدث فيلم الفيل الأزرق ضجة في السينما العربية عند عرضه للمرة الأولى ، بالرغم من الاختلافات الكثيرة الواقعة حول الفيلم أهو أفضل أم الرواية التي كتبها الكاتب المرموق أحمد مراد ، ولكن  بوجه عام رأينا اندماجا من جمهور السينما مع أحداث الفيلم مع أن كثيرا من الأحداث لم تكن واضحة و مفهومة إلا أن أداء الممثلين خالد الصاوي و كريم عبد العزيز قد نال إعجاب الكثيرين .

الفيل الأزرق٢

و ذلك بالإضافة إلى المؤثرات الصوتية الرائعة و جودة التصوير التي لم نرها في الأفلام العربية مؤخرا مما شجع الكثير على دخول الجزء الثاني من الفيلم ولكن مع بعض الخوف والقلق خشية من أن يفسد صورة الفيلم الرائعة في مخيلتهم ، و لكن ما حدث أن الفيل الأزرق ٢ قد لقى نجاحا أكبر من الجزء الأول و ذلك لمشاركة العديد من النجوم الكبار والمبدعين في الفيلم .

وإليكم قائمة بأسماء الممثلين الرئيسيين في الفيلم وكيف كان أداءهم ” بدون حرق للأحداث ” :

كريم عبد العزيز : يعتبر البطل الرئيسي للفيلم ، وأشار الجميع بأن أداءه كان ممتازا وانفعالاته كانت صادقة وأنه كان ملائما لدوره تماما .

نيللي كريم : زوجة يحيى ” كريم عبد العزيز” و أخت شريف ” خالد الصاوي ” في الفيلم ، نيللي لم تبالغ في دورها كثيرا بل كانت مناسبة و نجحت في إعطاء الدور حقه .

هند صبري : ظهرت عند صبري في الفيلم كما لم تظهر من قبل ، فقد أدت أداءا مبهر ومن الملفت للنظر طريقة تغييرها لصوتها والانتقال من حالة إلى حالة أخرى في نفس الوقت و دون أي مجهود يذكر .

كانت هند صبري مفاجأة الفيلم بكل المقاييس .

إياد نصار : مع أن حجم دوره لم يكن كبيرا إلا أنه كان ينافس كريم عبد العزيز و هند صبري بشدة .

خالد الصاوي : على عكس الجزء الأول الذي كان دوره فيه رئيسيا فقد تحول إلى ضيف في الجزء الثاني حيث أنه ظهر بمشهدين فقط و لكن كالعادة أضاف الكثير للفيلم .

أحمد خالد صالح : نجل الفنان الراحل خالد صالح رحمه الله ، و يظهر أن الموهبة لديهم وراثية وأن الفنان الشاب قد سبق جيله بخطوتين .

يعد الفيلم عمل فني ضخم ولكن للأسف في الكثير من المشاهد لم تعقد الحبكة الدرامية على نحو جيد .

ظافر العابدين في عروس بيروت

ظافر العابدين نجم تونسي لقى شعبية كبيرة جدا لدى الجمهور العربي ، و قد أثبت نجاحه بشدة في الدراما المصرية و ساعده بذلك إتقانه للهجة المصرية بامتياز ، كما أن له نجاحات أخرى في بلده تونس .

اختفى قليلا بعد آخر أعمله ” ليالي أوجيني ” و ” حبة كارميل ” التي لاقت نجاحا كبيرا ، ولكنه عاد إلينا في حلة جديدة حيث أنه انتهى من تصوير المسلسل اللبناني الجديد ” عروس بيروت ” .

و للمرة الأولى يمثل فيها ظافر باللهجة اللبنانية ، و كانت هذه إحدى التحديات التي واجهته في عمله الجديد حيث أن التحدث بلهجة مختلفة يعد عاقبة أمام أي ممثل لأن تركيزه ينصب على الحرص على إتقان اللهجة .

ولكننا لا نعلم بعد هل سيتقن ظافر ذلك أم لا ، مع العلم أنه سافر إلى بيروت قبل التصوير بأسبوعين للتدرب على اللهجة اللبنانية مع مدرب مختص .

أما عن مسلسل عروس بيروت فهو النسخة العربية من المسلسل التركي ” عروس إسطنبول ” ، الذي يتشارك ظافر بطولته مع الممثلة اللبنانية كارمن بصيبص ، و يؤدي فيه شخصية فارس و هي شخصية رومانسية تنتمي إلى عائلة أرستقراطية معروفة بثراءها ، يقع في حب فتاة بسيطة تعمل في أحد الأماكن التي يسهر فيها دائما و تدعى ثريا التي تقوم بتأدية دورها الفنانة كارمن بصيبص ، و وقع في غرامها عندما رآها تعزف إحدى المقطوعات الموسيقية ، ولكن بالطبع واجه معارضة كبيرة من أهله لها لتفاوت الطبقات بينهما 

و قد تمت مواجهة المسلسل بالكثير من المعارضة عند اقتراب موعد عرضه و ذلك لأنه نسخة عن المسلسل التركي عروس إسطنبول والذي سيعرض على قنوات إم بي سي التي مانت قد منعت عرض المسلسلات التركية لظروف سياسية .

ads post 2